الاتحاد يتحرر من القضايا الخارجية

Back to الاخبار

الاتحاد يتحرر من القضايا الخارجية

أنهى اليوم مجلس ادارة نادي الاتحاد برئاسة الاستاذ نواف بن ناصر المقيرن أحد أكثر العقبات التي تعترض مسيرة النادي وتهدد مستقبله؛ حيث تم رسميا تسوية كافة قضايا الديون والمطالبات المالية الخارجية ضد نادي الاتحاد والتي كبلته لسنوات مضت وعرضته لعقوبات قاسية وتحت تهديد المزيد من القرارات الخطرة التي كانت سوف تصدر من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ومحكمة التحكيم الرياضي (كاس) وشوهت صفحات تاريخه وإنجازاته.

هذا الملف كان الشغل الشاغل لمجلس الإدارة من اليوم الأول لاستلامه دفة الأمور في نادي الاتحاد حيث كان يجري عمل كبير لإنهائه لتجنيب النادي أي قرارات أو عقوبات خطيرة كانت قاب قوسين أو ادنى إذا لم يتم تدارك الموقف, وفي هذا الإطار قام رئيس مجلس الإدارة بزيارة للاتحاد الدولي حصر من خلالها ووقف على القضايا المتعثرة والتزم أمام المسؤولين عن هذه القضايا على معالجتها بشكل سريع ونهائي حماية لنادي الاتحاد من تأثير هذه القضايا المتوقع واستعادة للثقة في النادي والحفاظ على المكانة الرفيعة التي يحظى بها على الصعيد القاري والدولي .

وكان ما أعلنه الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” خلال الأيام الماضية عن خلو قائمة القضايا الحرجة والقابلة للعقوبات من اسم نادي الاتحاد أول خطوات تصحيح الوضع التي عملت عليها الإدارة بشكل عاجل خصوصا وأن النادي تعرض خلال العامين الماضيين للخصم من النقاط ثم عقوبة من تسجيل اللاعبين لفترتين وكان قاب قوسين او أدنى من عقوبة ثالثة مغلظة.

وقام نائب رئيس مجلس الإدارة المهندس فراس التركي باغلاق اخر القضايا الخارجية الكبيرة والتي تمثلت في قضية المدرب الروماني السابق فيكتور بيتوركا والتي شهدت جولات ماراثونية من التفاوض الشاق لقوة موقف المدرب في القضية نتيجة حصوله على قرار ملزم كان تصل العقوبة في حال عدم تسوية قضيته إلى تهبيط النادي للدرجة الأدنى .

وبهذه المناسبة رفع الاستاذ نواف المقيرن جزيل شكره وتقديره نيابة عن مجلس الإدارة ومنسوبي النادي وجماهير إلى مقام سمو ولي العهد الامين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والذي كان لدعم ومكرمته دورا حاسما في تجنيب نادي الاتحاد خاصة وكافة الأندية السعودية لخطر العقوبات القاسية من الاتحاد الدولي لكرة القدم, كما ثمن رئيس النادي الدعم والمتابع من معالي المستشار تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة على كل ما​ ​قدمه ولايزال يقدمه لعميد الاندية السعودية نادي الاتحاد والرياضة السعودية .

وأضاف المقيرن أن المنظومة الرياضية السعودية الحديثة التي وضعها معالي المستشار تركي آل الشيخ لمرحلة لتحرير الاندية السعودية من نمطية الادارة التي سادت لسنوات وأسهمت في تراجع الأداء ناهيك عن الفكر الاحترافي الذي ضخه لتنفيذ رؤية سمو سيدي ولي العهد بتحول الدوري السعودي ليصبح ضمن أفضل عشرة دوريات في العالم وهو ما نعمل عليه الان بالتعاقدات مع لاعبين محترفين على مستوى عال واجهزة فنية مكتملة ومتفوقة تساهم في تحقيق الأهداف المنشودة.

وبين رئيس النادي ان مجلس الادارة دخل الان جولة جديدة من التسويات الفردية والجماعية لتسديد الديون الداخلية التي لا تقل صعوبة عن الخارجية حيث ترتبط بتسجيل اللاعبين وباستخراج الرخصة الآسيوية مشيرا بأنه لن يتحدث عنها الآن حتى يتم إنجازها كتأكيد مرة اخرى بان الأفعال قبل الاقوال.

من جهته قال نائب رئيس مجلس إدارة النادي المهندس فراس التركي : أمامنا عمل طويل وباذن الله يكون ناجحا بالمتابعة المباشرة من رئيس النادي الذي منح مجلس ادارته الثقة والدعم لخدمة الكيان بكل جد واجتهاد .

واضاف ان مستقبل الاتحاد اصبح الان بين أيادي جماهيره الوفية حيث تحرر من الكثير من قيوده وانطلق بفضل الله لتحقيق امنيات محبيه وهذا ما نسعى له ونضعه على رأس قائمة اهدافنا قصيرة المدى في استراتيجية عمل الإدارة.

Share this post

Back to الاخبار